الجهازالتنفيذي للمشروعات الصناعية والتعدينية يوقع بروتوكول تعاون مع الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي لتقديم خدمات استشارية للأعمال الهندسية والمتطلبات الفنية لمشروعات الهيئة

شهد المهندس/ أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية

توقيع بروتوكول تعاون لمدة 5 سنوات بين الجهاز التنفيذي للمشروعات الصناعية والتعدينية التابع للوزارة والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي

بشأن تقديم الجهاز لخدمات استشارية للأعمال الهندسية والاشتراطات الفنية التي تطلبها الهيئة،

وقع الاتفاق المهندس/ تيسير ممدوح، رئيس الجهاز التنفيذي للمشروعات الصناعية والتعدينية، والجيولوجي/ عادل سعيد، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي.

وبحضور السيد/ سيد رمضان أمين عام المنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي.
وياتى هذا الاتفاق فى اطار حرص الحكومة على تقديم كافة أوجه الدعم لمشروع المثلث الذهبى باعتباره من أهم المشروعات القومية الكبرى التى تخدم منطقة جنوب مصر وتعتمد على الثروات التعدينية الهائلة للمنطقة، بالإضافة لما تتمتع به من مقومات التنمية المستدامة والموقع الإستراتيجى المتميز.
وأوضح المهندس/ تيسير ممدوح، رئيس الجهاز التنفيذي للمشروعات الصناعية والتعدينية أن دور الجهاز بموجب الاتفاق يتمثل في تنفيذ الخدمات الاستشارية للأعمال الهندسية والمتطلبات الفنية للمشروعات التي تحددها الهيئة والتي تشمل إجراء أعمال معاينات ودراسات وتصميمات وإعداد مستندات.
وأضاف ممدوح أن الجهاز سيقدم خدماته على 3 مراحل، تتمثل الأولى في إجراء المعاينات وإعداد التقارير الفنية اللازمة وإجراء أعمال الرفع المساحي والميزانية الشبكية، وأعمال الجسات الاسترشادية وأبحاث التربة والدراسات الحقلية وتوصيات التأسيس، وإعداد الدراسات التخصصية التي قد تتطلبها بعض المشروعات والتي تسندها الهيئة لجهات متخصصة، لافتاً إلى أن المرحلة الثانية تتمثل في إعداد المخطط العام الابتدائي للمشروع وحساب تكلفته التقديرية، كما تشمل المرحلة الثالثة إعداد المخططات والتصميمات والرسومات التصميمية وفقا للمخطط العام والتقرير الابتدائي المعتمد، وإعداد المواصفات الفنية العامة والخاصة للأعمال، وإعداد قوائم الكميات.
ومن جانبه اوضح الجيولوجي/ عادل سعيد، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي ان مشروع المثلث الذهبي يقع فى الصحراء الشرقية على مساحة تزيد عن 2.2 مليون فدان ما بين قنا وقفط وسفاجا والقصير

حيث يضم المثلث الذهبي مناطق صناعية وتعدينية وسياحية وزراعية وتجارية، لافتا إلى أن المنطقة تحتوي على الكثير من المقومات الصناعية واللوجستية والسياحية والمواقع الأثرية.