أعلن أحمد عبد الرازق رئيس هيئة التنمية الصناعية أنه من المخطط تسليم 3 مجمعات صناعية بمدن السادات وبورسعيد وبدر بإجمالى عدد وحدات 500 وحدة بتكلفة 890 مليون جنيه الشهر الحالى موضحا أنه تم تسليم 39 مصنعا للمستثمرين من بينها 10 مصانع بدأت التشغيل الفعلى بمدينة السادات، مشيرا إلى أن ما تم طرحه العام الماضى 28.5 مليون متر مربع أراض صناعية مرفقة بإجمالى استثمارات 42.7 مليار جنيه وفرت 200 ألف فرصة عمل مباشرة ونحو 800 ألف فرصة عمل غير مباشرة، وهو ما يماثل ثلاثة أضعاف ما تم طرحه خلال السنوات التسع السابقة.

وأوضح رئيس الهيئة فى الإفطار الذى أقامته الهيئة أمس ملامح خطة الهيئة لتطوير المناطق الصناعية المرفقة خلال العام الحالى حيث تم نقل تبعية منطقتين صناعيتين بالسادات وبرج العرب إلى ولاية الهيئة بمساحة إجمالية 24 مليون متر مربع، و طرح مساحة 6 ملايين متر موزعة بين مليونى متر مربع فى السادات تتولى تطويرها الهيئة، و4 ملايين متر مربع فى برج العرب موزعة بين مليونى متر مربع من خلال مطور صناعى والمليونى متر الأخرى بواسطة الهيئة. وعن شكوى بعض المستثمرين من ارتفاع أسعار الأراضى أوضح عبد الرازق أن مصر أرخص دول العالم فى طرح الأراضى الصناعية للتمليك،فضلا عن أن الدولة حريصة على تحقيق التنمية الشاملة بجميع ربوعها من خلال توفير المرافق والطرق للمناطق الصناعية بهدف تنميتها، مشيرا الى أن قرار الهيئة بزيادة الرسوم المعيارية جاء بعد دراسة لمدة 3 أشهر قبل تعديل الرسوم، مضيفا أنه بالنسبة لقطاع الأراضى تمت زيادة رسوم بيع الأراضى لضمان الجديد ومحاربة السماسرة، أما قطاع التراخيص فتم تعديلها وأن الهيئة أصبحت الجهة الوحيدة لإصدار جميع التراخيص بدلا من السابق إذ كانت تتلقى إخطارا وإصدار رخصة التشغيل فقط، ومما يتطلب تعيين كفاءات وكوادر فنية وتدريب العمالة الحالية.